هل تعثرت أجندة أوباما الدولية؟

تركيا بين الرقة والموصل!

محنة التطرف في العالم الإسلامي

الافتتاحية

رأينا في المصالحة الوطنية

  كتب المحرر السياسي
تناولت وسائل الإعلام، مؤخراً، صيغة جديدة للمصالحة الوطنية على أساس أنها تمثل رأي التحالف الوطني العراقي، في حين صدرت تصريحات من بعض أطراف التحالف الوطني يُستشف منها عدم توفر إجماع بين أطرافه حول صيغة المصالحة المطروحة.

ابحث في الموقع

التصويت

ما هو رأيك بالتصميم الجديد لموقع جريدة الجريدة؟
 ممتاز
 جيد
 مقبول

الساعة الآن

تفاصيل الخبر

سيف سلمان يصعد بأسود الرافدين للصدارة ومواجهة باراجواي في مونديال الشباب


2013-07-01

 سيف سلمان يصعد بأسود الرافدين للصدارة ومواجهة باراجواي في مونديال الشباب

 حجز المنتخب العراقي بطاقته الى الدور الثاني من كأس العالم في كرة القدم للشباب (دون 20 عاما) المقامة في تركيا، اثر فوزه على تشيلي 2-1 السبت في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الخامسة.
منحت قذيفة سيف سليمان صدارة المجموعة الخامسة لأسود الرافدين بسبع نقاط ليتغلب العراق على تشيلي بهدفين لهدف في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة ضمن فعاليات كأس العالم للشباب بتركيا ليواجه باراجواي في دور الستة عشر .
تقدم مهدي كامل في الدقيقة 15 من اللقاء لمنتخب العراق في حين أدرك فيليبي مورا هدف التعادل لتشيلي ثم تقدم سيف سلمان بقذيفة في الدقيقة 67 من خارج منطقة الجزاء رغبة كبيرة من كلا الفريقين في الفوز أظهرتها بداية الشوط الأول من خلال السرعة في نقل الكرة وساهمت الاخطاء التي وقع فيها بعض الللاعبين من الجانبين في اضفاء مزيد من الإثارة خلال ال 45 دقيقة الأولى من اللقاء وكان طبيعيا أن تكون النتيجة التعادل الإيجابي بهدف لمثله بعد سلسلة الهجمات المتناوبة بين كل من العراق وتشيلي.
تجاوز المنتخب العراقي حالة التراجع إلى الخلف التي ظهر عليها في بداية المونديال الشبابي وبدأ في مهاجمة مرمى تشيلي مستغلا سرعة مهاجميه في انهاء الهجمات ورغبة حكيم شاكر المدير الفني لأسود الرافدين في الرد على المشككين في قدرات منتخبه.
لم تستمر هجمات العراق طويلا لإصابة المرمى التشيلي بهدف نظيف فقد أستغل مهدي كامل حالة الاسترخاء الدفاعي للمنتخب اللاتيني في إضافة الهدف الأول لفريقه بعد أن استقبل الكرة داخل منطقة الجزاء وسددها في مرمى داريو ميلو حارس تشيلي في الدقيقة 15 ليعلن عن هدف التقدم لابناء دجلة والفرات.
انتفض المنتخب التشيلي على أمل التعويض ونجح في شن هجمات سريعة على مرمى محمد حميد حارس العراق من أجل تعويض الهدف وتحسن وضعه في المجموعة الصعبة التي تضم إضافة إلى العراق كل من مصر وإنجلترا.
فشل المنتخب التشيلي في ترجمة أكثر من هجمة على مرمى محمد حميد إلى هدف محقق بسبب التسرع في انهاء الهجمة وفي المقابل حاول أبناء حكيم شاكر تخفيف الضغط عن طريق محاولة شن هجمات مرتدة على المرمى تشيلي.
نجح فيلبي مورا مهاجم تشيلي في التعادل في الدقيقة 28 مستغلا خطأ دفاعي في التغطية بعد أن استقبل كرة عرضية من ركنية لم يتردد في تسديدها برأسة وسط غياب من الرقابة ليتعادل.
أستمرت المحاولات من كلا الفريقين من أجل تسجبل أي هدف يرجح كفة أي منهما قبل الذهاب إلى استراحة ما بين الشوطين ولكن لم يتمكنا من ذلك وأنتهى نصف اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.
مع بداية الشوط الثاني كاد محمد جبار لاعب العراق في إضافة الهدف الثاني للعراق بعد أن استقبل كرة داخل منطقة الجزاء لكن الحارس داريو ميلو أنقذها ببراعة ليتأجل حلم التقدم للعراق.
ظهرت المساحات خلف خطوط المنتخب العراقي وحاول منتخب تشيلي استغلال ذلك لكنه فشل بسبب الاجهاد الذي أصاب لاعبيه خلال الشوط الأول.
ترجم سيف سلمان سيطرة العراق على مجريات اللقاء وسجل هدف التقدم من تسديدة من خارج منطقة الجزاء سكنت الزاوية اليسرى لحارس تشيلي في الدقيقة 67 من اللقاء >
عقب الهدف حاول منتخب تشيلي التماسك من أجل التعويض ولكن محمد حميد حارس العراق أستبسل في أكثر من كرة وأنقذ مرمى فريقه من أكثر من فرصة محققة وإن كان قد أصاب مشجعي المنتخب العراقي بالقلق نتيجة الخروج بعيدا عن حدود المرمى  في كرات خطيرة على مرماه.
حافظ المنتخب العراقي على هدوئه مستغلا التقدم الذي أحرزه خلال اللقاء حتى أنتهت المباراة بفوز ابناء الرافدين بهدفين لهدف ليتصدر المجموعة الخامسة.
 
و انهى الدور الاول في صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط بفارق 3 نقاط امام تشيلي التي حجزت بدورها البطاقة الثانية المباشرة الى الدور الثاني رغم الخسارة كونها ضمنت الوصافة بفارق نقطة واحدة امام مصر بطلة القارة السمراء والتي لم ينفعها الفوز على انكلترا بهدفين نظيفين لتريزيغيه (79) واحمد حسن كوكا (90+3) لتخطي الدور الاول كأحد 4 منتخبات صاحبة افضل رصيد في المركز الثالث.
وكانت مصر بحاجة الى الفوز بثلاثية نظيفة لبلوغ الدور الثاني بيد انها اكتفت بثنائية تساوت من خلالها نقاطا مع المكسيك ثالثة المجموعة الرابعة وغانا ثالثة الاولى لكن فارق الاهداف صب في مصلحة المكسيك (+1) وغانا (صفر على غرار مصر لكنها سجلت 5 اهداف ودخل مرماه 5 ايضا، في حين سجل الفراعنة 4 اهداف ودخلت شباكهم مثلها).
ولحقت المكسيك وغانا بكوريا الجنوبية (المجموعة الثانية) واوزبكستان (السادسة) الى الدور الثاني كأفضل 4 منتخبات صاحبة المركز الثالث.
ولحقت المنتخبات الستة باسبانيا وفرنسا (المجموعة الاولى) والبرتغال ونيجيريا (الثانية) وكولومبيا وتركيا المضيفة (الثالثة) واليونان والبارغواي (الرابعة) وكرواتيا والاوروغواي (السادسة).
وضرب العراق موعدا مع البارغواي ثانية المجموعة الرابعة في الدور ثمن النهائي الاربعاء المقبل في ابو دابي.
وفي باقي مباريات ثمن النهائي، تلتقي اسبانيا مع المكسيك، ونيجيريا مع الاوروغواي في اسطنبول، واليونان مع اوزبكستان، وفرنسا مع تركيا في غازينتيب الثلاثاء المقبل، والبرتغال مع غانا، وكرواتيا مع تشيلي في بورصا، وكولومبيا مع كوريا الجنوبية في طرابزون الاربعاء.
 
العراق يطيح مصر 
فاز العراق على مصر 2-1 الأربعاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة، ضمن كأس العالم في كرة القدم للشباب دون 20 عاما المقامة في تركيا.
وسجل عمار عبدالحسين (32) وضرغام إسماعيل (78) هدفي العراق، وحسن أحمد (26) هدف مصر.
وفي المجموعة ذاتها، تعادلت تشيلي مع إنجلترا بهدف لنيكولاس كاستيو (31 من ركلة جزاء) مقابل هدف لهارس كاين (63).
يذكر أن مصر والعراق هما المنتخبان العربيان الوحيدان في البطولة.
 
الصحف العراقية تشيد بنقطة التعادل أمام انجلترا في مونديال الشباب
أشادت الصحف العراقية الصادرة اليوم الاثنين بنتيجة التعادل التي خرج بها منتخبها الشبابي بعد تعادله مع انجلترا بهدفين لمثلهما في اولى مبارياتهما ببطولة كأس العالم للشباب في تركيا، قائلة أن نقطة التعادل ستشكل حافزا للاعبين ومدربهم في الجولات المقبلة.
وقالت جريدة "الملاعب" الناطقة بلسان اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية تحت عنوان ( الليوث تعود من بعيد..وتدرك التعادل مع الاسود الثلاثة في النزع الاخير ): خطف المنتخب  الشبابي نقطة ثمينة في مستهل مشواره المونديالي بعدما تعادل امام منتخب انجلترا بهدفين لكل منهما بفضل كفاءة الحارس المثابر محمد حميد الذي أنقذ المرمى العراقي من هجمات خطيرة أبدع خلالها في الذود عن مرمى الليوث لاكثر من مرة، مما منح بقية افراد الفريق الهمة والأرادة لمواصلة الجهود التي أعطتهم هدف التعادل بواسطة اللاعب المثابر علي عدنان ليحصل العراق على نقطة ثمينة ستدفعه بالتأكيد لتحقيق المرتجى منه في مباراته المقبلة. واعتبرت جريدة "مونديال" نقطة التعادل بأنها كانت عادلة للفريقين العراقي والأنجليزي معنونة صفحتها الأولى: تعادل عادل بين العراق وانجلترا في مونديال الشباب، مشيرة في تحليلها للمباراة: لاعبو  العراق تمكنوا من احراج المنتخب الانجليزي كثيرا واستطاعوا فرض اسلوبهم وخاصة في الشوط الثاني  بشكل أعاد صورة الفريق الى طبيعته بعد التخلي عن الحذر غير المبرر في الشوط الاول، مشيدة بالهدف الذي سجله علي عدنان وأنهى اللقاء بشكل عادل للفريق العراقي.
أما جريدة "الصباح" فخرجت بعنوان: ليوث الرافدين يخطفون نقطة ثمينة من الانجليز في الوقت الضائع متحدثة عن المباراة بالقول: لم يقدم شبابنا في الشوط الاول المستوى الفني المعهود وتراجعوا الى وسط ملعبهم للمحافظة على النتيجة وفسحوا المجال للاعبي الانجليز ،. في الشوط الثاني دخل منتخبنا الشبابي الى ارض الملعب على امل تعديل النتيجة من خلال الخطورة المستمرة على ساحة لعب الانجليز، والتي أسهمت في تمكن لاعبيها من أدراك التعادل في الوقت الضائع من اللقاء، مؤكدة أن ذلك جاء نتاجا للتصميم والرغبة العراقية بضرورة الخروج بنتيجة ايجابية. 

المزيد من الاخبار

خريطة زوار الموقع

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 2
عدد زوار اليوم : 6
عدد زوار أمس : 286
عدد الزوار الكلي : 195808