هل تعثرت أجندة أوباما الدولية؟

تركيا بين الرقة والموصل!

محنة التطرف في العالم الإسلامي

الافتتاحية

رأينا في المصالحة الوطنية

  كتب المحرر السياسي
تناولت وسائل الإعلام، مؤخراً، صيغة جديدة للمصالحة الوطنية على أساس أنها تمثل رأي التحالف الوطني العراقي، في حين صدرت تصريحات من بعض أطراف التحالف الوطني يُستشف منها عدم توفر إجماع بين أطرافه حول صيغة المصالحة المطروحة.

ابحث في الموقع

التصويت

ما هو رأيك بالتصميم الجديد لموقع جريدة الجريدة؟
 ممتاز
 جيد
 مقبول

الساعة الآن

تفاصيل الخبر

قوى ديمقراطيّة وقومية تقدمية تُحيّي الانتصارات في الموصل


2016-10-30

قوى ديمقراطيّة وقومية تقدمية تُحيّي الانتصارات في الموصل

 حيّت قوى وطنية وديمقراطية وقومية تقدمية في نينوى، "الانتصارات العظيمة" التي يحققها الجيش العراقي والقوى المسلحة المساندة له في معركة تحرير الموصل. وفي حين اعتبرت أن أبناء المحافظة سيؤكدون وقفتهم "الجريئة" برفض الإرهاب وإصرارهم على إعادة بناء مجتمعهم بما يضمن قيام "نظام مدني تعددي يصون حرية مكوناته وأبنائه واحترام حقوق الإنسان"، أبدت ترحيبها بكل دعم وإسناد إقليمي أو دولي للقوات الأمنية يتم بالتنسيق مع الحكومة العراقية.
وذكرت القوى، في بيان لها، إن "جيشنا الباسل وكل القوى المسلحة المساندة له، يحقق منذ أيام انتصارات عظيمة على قوى الإرهاب الداعشي الذي أخذ يتقهقر أمام الضربات التي يتلقاها لتحقيق النصر النهائي وتحرير مدينة الموصل الأسيرة من براثن الإرهاب الداعشي الذي فرض عليهم نظاماً دموياً وقدموا في مقاومتهم له آلاف الشهداء من الشباب والنساء والرجال وأطفال بعمر الزهور". وأضافت القوى الوطنية والديمقراطية والقومية التقدمية في محافظة نينوى أن "معركة الموصل التي يسهم في تحقيق نصرها جيشنا العراقي الباسل وقوات البيشمركة البطلة، والمتطوعون من أبناء شعبنا بكافة مكوناته الوطنية، تساندها كل القوى الوطنية الشريفة، ستسجل صفحة جديدة في تاريخ شعبنا، تؤكد رفضه لكل الأفكار والصراعات الطائفية والقومية المتطرفة والفكر الإرهابي الظلامي"، مبينة أن "أبناء نينوى والموصل سيؤكدون وقفتهم الجريئة في رفض الإرهاب بكل أشكاله وإصرارهم على إعادة بناء مجتمعهم بما يضمن قيام نظام مدني تعددي يصون حرية مكوناته وأبنائه واحترام حقوق الإنسان". واشارت القوى الى ان "المعركة ضد الإرهاب اتخذت طابعاً دولياً وإقليمياً ومحلياً اقتضى التنسيق على مختلف المستويات السياسية والعسكرية"، معلنة "الترحيب بكل دعم وإسناد لقواتنا المسلحة في معركتها الوطنية بتنسيق مع الحكومة العراقية، ورفض أي تدخل أجنبي يتخذ من أرض وطننا ميداناً لتصفية الحسابات والصراعات الإقليمية كما ظهر واضحا في التدخل التركي الفظ والمواقف السياسية للدول الإقليمية الهادفة إلى زرع الخلافات داخل المجتمع العراقي ومجتمع نينوى خصوصاً". وأكدت القوى الوطنية والديمقراطية والقومية التقدمية في محافظة نينوى، ثقتها بأن "أبناء الموصل سيقفون بقوة إلى جانب قواتنا المسلحة القادمة للتحرير، وستوجه صفعة قوية إلى قوى الإرهاب والظلام"، عادة أن ذلك "ظهر في تصاعد الانتفاضة الداخلية والمقاومة الباسلة مع تقدم معركة التحرير الوطنية".
وقد وقع البيان كل من التيار الديمقراطي العراقي في محافظة نينوى، الحزب الشيوعي العراقي في محافظة نينوى، تجمع نينوى الوطني، كتلة الوركاء الديمقراطية، الحزب الشيوعي الكردستاني/ دشت الموصل، الحركة الاشتراكية العربية في محافظة نينوى والمجلس العراقي للسلم والتضامن في محافظة نينوى.

المزيد من الاخبار

خريطة زوار الموقع

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 2
عدد زوار اليوم : 6
عدد زوار أمس : 286
عدد الزوار الكلي : 195808