هل تعثرت أجندة أوباما الدولية؟

تركيا بين الرقة والموصل!

محنة التطرف في العالم الإسلامي

الافتتاحية

رأينا في المصالحة الوطنية

  كتب المحرر السياسي
تناولت وسائل الإعلام، مؤخراً، صيغة جديدة للمصالحة الوطنية على أساس أنها تمثل رأي التحالف الوطني العراقي، في حين صدرت تصريحات من بعض أطراف التحالف الوطني يُستشف منها عدم توفر إجماع بين أطرافه حول صيغة المصالحة المطروحة.

ابحث في الموقع

التصويت

ما هو رأيك بالتصميم الجديد لموقع جريدة الجريدة؟
 ممتاز
 جيد
 مقبول

الساعة الآن

تفاصيل الخبر

تحالف القوى يطالب باتخاذ “الاجراءات الفاعلة” لحماية المدنيين...يونامي: العبادي اتخذ تدابير ايجابية لحماية المدنيين خلال معارك الموصل


2016-11-13

 تحالف القوى يطالب باتخاذ “الاجراءات الفاعلة” لحماية المدنيين...يونامي: العبادي اتخذ تدابير ايجابية لحماية المدنيين خلال معارك الموصل

  بغداد ـ الجريدة
في الوقت الذي دعا فيه تحالف القوى العراقية إلى "القصاص" من أشخاص يرتدون زيا عسكريا قاموا بسحق صبي بدبابة، أعلن مكتب حقوق الإنسان التابع لليونامي في العراق، أن بعثة الأمم المتحدة وثقت العديد من "الجرائم الجسيمة والوحشية" التي قام بها تنظيم "داعش" ضد المواطنين في العراق، فيما أكد اتخاذ رئيس الوزراء حيدر العبادي تدابير "ايجابية" لحماية المدنيين خلال عمليات الموصل.
وقالت مسؤول المكتب رويدا الحاج إن "بعثة الأمم المتحدة بالعراق اليونامي، لاسيما مكتب حقوق الإنسان وثقوا العديد من الجرائم الجسيمة والوحشية التي قام بها داعش ضد المدنيين كالتهجير القسري والقتل وتقييد الحريات والاغتصاب والعبودية الجنسية وغيرها، بالإضافة الى استعمال الأطفال بالنزاع المسلح ممن لم يتجاوز عمرهم الـ11 عاما".
وأضافت الحاج أن "ملاحظاتنا على موضوع تعامل القوات العراقية مع العوائل التي بقيت في منازلهم بمعركة الموصل كانت قبل انطلاق عمليات قادمون يانينوى، ومن ضمنها الإجراءات والتدابير التي يجب على الدولة أن تقوم بها للدفاع عن المدنين، والتي منها إعطاء الأوامر لحماية المدنيين وتقديم المصلحة الإنسانية على العسكرية".
وأوضحت الحاج، أن "من هذه التدابير مثلاً إصدار القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي العديد من التدابير المعينة لحماية المدنيين، وأيضا ما رأيناه من قبل رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بتوجيهه للبيشمركة"، مشيرة الى أن "كل تلك الإجراءات ايجابية، لكن في الميدان يتم رصد بعض الادعاءات التي يتم التحقيق بها من قل مراقبينا ومراسلينا في الميدان".
بدوره، طالب تحالف القوى العراقية الأمم المتحدة باتخاذ "إجراءات فاعلة" لحماية المدنيين في المناطق المحررة.
وقالت الهيئة السياسية للتحالف في بيان إنه "على الرغم من النفي السريع والمعتاد للجهات الحكومية والعسكرية لهذه الجريمة الموثقة بالصوت والصورة والتي تظهر إقدام عناصر بلباس عسكري على تعذيب فتى ووضعه تحت الدبابة ودهسه بدم بارد فإننا ندعو رئيس الحكومة حيدر العبادي بوصفه القائد العام للقوات المسلحة إلى تحمل مسؤولياته الرسمية والأخلاقية إزاء مرتكبي هذه الجريمة الإرهابية الجبانة والتي جاءت تتويجا لجرائم كثيرة دأبت بعض العناصر على ارتكابها ضد المواطنين الأبرياء من أبناء المناطق المحررة وكما حدث في الفلوجة وغيرها".
وأضافت أن "تلك العناصر الإجرامية ما تزال توغل بارتكاب جرائمها وعلى مرأى ومسمع الجميع دون خوف أو وجل وبعد أن أمنت العقاب وتسترت تحت يافطة لجان التحقيق الوهمية التي تشكلت إثر ارتكاب تلك الجرائم الوحشية ضد المواطنين الأبرياء"، واصفة إياها بأنها "جريمة حرب يجب أن لا يفلت مرتكبوها من القصاص العادل".
وطالب التحالف، الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان بـ"اتخاذ الإجراءات الفاعلة والحازمة التي تحمي المدنيين في المناطق المحررة من عصابات داعش الإرهابية وتحفظ أرواحهم وممتلكاتهم وإحالة مرتكبي تلك الجرائم إلى المحاكم الدولية لمقاضاتهم ومحاسبتهم وبما يضمن إيقاف تلك الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان والتي تزداد يوما بعد آخر والتي يدفع ثمنها دائما المواطنون الأبرياء الهاربون من بطش داعش.

المزيد من الاخبار

خريطة زوار الموقع

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 2
عدد زوار اليوم : 6
عدد زوار أمس : 286
عدد الزوار الكلي : 195808